humanvsrobot

الترجمة الآلية اليوم

لماذا علينا الاهتمام بالترجمة الآلية؟ فالمسألة مجرّد مسألة أرقام. هناك كمية كبيرة جداً من المحتوى يتمّ إصدارها مقارنة مع كمية قليلة من المترجمين أو المال لترجمة كل ذلك – أو حتى جزء صغير منه. فأدوات التشغيل الآلي مثل الترجمة الآلية تَعِد بزيادة الحجم وتسريع وتيرة الكلمات المترجمة إلى لغات أخرى. أما المخططون الذين يفهمون هذه الدينامية فهم في وضع أفضل من غيرهم للاستفادة ممّا يحدث مع هذه التكنولوجيا الأساسية وخدمة اللغة.

تشير الأبحاث إلى أن مطوّري الترجمة الآلية يهدفون إلى تلبية التصاعد المتزايد في كمية المحتوى الصادرة باستمرار. فلا بدّ من زيادة سرعة الترجمة للوصول إلى أسواق جديدة. كذلك، قاموا بالردّ على مشاكل الجودة بتقديم ابتكارات ووسائل جديدة بالإضافة إلى إمكانية التشغيل المتبادل.

تتوفّر أنماط عديدة وشاملة تقوم بتوجيه تطوّر الترجمة الآلية: 1) القوة الدافعة وراء الحاجة للترجمة الآلية 2) الخطوة الهادفة إلى تبسيط وإزالة الغموض عن هذه التكنولوجيا وكيفية عملها 3) تمكين الترجمة الآلية في المؤسسات ممّا يسمح باستخدامها في أي تطبيق يتطلّب الترجمة إلى لغات أخرى 4) إنشاء منصّات خاصة بالترجمة الآلية وتقديم الدعم للأنظمة الإيكولوجية التي سوف تصبح جزءاً من التكنولوجيا في المؤسسات 5) التزايد في الوعي وردّات الفعل حول الاقتصادات المتغيّرة لهذه التكنولوجيا وطريقة تقديم الخدمات على أساس الترجمة الآلية.

تقوم الشركات والمؤسسات الحكومية والقطاع غير الربحي يومياً بإصدار كميات لا تحصى من المحتوى التي يهدف معظمها إلى مساندة تجربة المستهلك. أما الحاجة إلى ترجمة هذه المعلومات للأسواق الأخرى فجعل استخدام الآلة للترجمة واقعاً لا مهرب منه. من الواضح أن استراتيجيات الترجمة التي تعتمد على المترجم الإنسان ما عادت تكفي وحدها في أيامنا هذه، لا سيّما مع الانفجار الحاصل من حيث المحتوى وكميات المعلومات الصادرة يومياً، التي تدفع بالشركات والمؤسسات إلى إيجاد أسرع وسائل متوفّرة لدخول أسواق جديدة.

إن كان المسؤولون عن الترجمة يهدفون إلى تلبية احتياجات مستخدميهم جميعهم، فلا بدّ لهم من إيجاد طريقة لإدخال الترجمة الآلية ضمن استراتيجياتهم العامة، بغضّ النظر عن حجم مؤسستهم.

من هذا المنطلق، وتلبية لهذا الطلب المتزايد على الترجمة لا سيّما في ما يتعلّق بالشركات ومواقعها الالكترونية، قامت دَك وَك باستخدام “تكنولوجيا ترجمة المواقع وتوطينها” لتقوم بإيصال نسخ مترجمة من موقع الويب الخاص بك لزائريك وبسهولة تامة.

ويبقى مستقبل الترجمة مجهولاً، على أمل أن يبقى بأيدٍ أمينة تحافظ على تراث لغتنا العربية العريق.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>