blog_arcl_1-03

الكلّ صار مترجماً

منذ سنوات ليست ببعيدة، كانت الترجمة تقتصر على مجموعة محترفة من المترجمين المتخصّصين أمضوا سنوات في تعلّم اللغات ومهنة الترجمة وممارستها. وكنّا أحياناً نرى ما يمكن أن نسمّيهم بالمخترقين للمصلحة أو المترجمين المزيّفين، وهم أشخاص أحبوّا الترجمة وظنوّا أنفسهم مرسلين اللغة، فشكّلوا مضاربة قوية في السوق وأدّوا إلى هبوط الأسعار على حساب النوعية.

ومع هذا كلّه، كان للترجمة لمسة إنسانية صادرة عن أفراد شغّلوا عقولهم وأحاسيسهم ليكتبوا الرسالة المبتغاة في اللغة المترجم إليها. وكان العالم العربي قد شهد نشاطاً في مجال الترجمة، لا سيّما في بلاد الشام والعراق ومصر.

ثم وصلت الترجمة الآلية التي هدفت في بداياتها إلى مساعدة المترجم من خلال حفظ البيانات المتكرّرة لتوفّر عليه الوقت والعنان. لكن اليوم، صار بإمكان أي شخص أن يترجم إلى اللغة التي أرادها لا سيّما اللغة العربية، حتى لو لم يكن يتكلّمها.

هنا نخصّص دقيقة لشكر “جوجل ترجمة” وغيرها من المواقع التي ساعدت الكثيرين على فهم رسائلهم الشخصية أو الخاصة بأعمالهم، لكن للأسف عزّزت أيضاً عدد ومكانة من سمّيناهم بمخترقين المصلحة، مما أثر على مستوى الترجمة في كل زاوية من الأرض.

فمع وجود الترجمة الآلية، يغيب المترجم الإنسان وتقتصر عملية الترجمة على ما تمّ تزويد ذاكرة الحاسوب من وحدات لغوية تحاول تأدية المعنى الصحيح من اللغة الأصلية إلى اللغة المترجم إليها. بوجود الترجمة الآلية يتبخّر المترجم بمرونته وتعدّد إحتمالات الترجمة في ذهنه وقدرته على رصد البدائل التي تختلف وفقاً للعوامل الزمانية والمكانية والنفسية والاجتماعية والجسدية والثقافية واللغوية وغيرها الكثير.

فكيف نعرف اليوم بمن نضع ثقتنا في ما خصّ ترجمة نصوصنا أو أفكارنا أو مواقعنا؟ من يا ترى قادر على توصيل رسالتنا باللغة التي نريدها من دون تشويه المعنى أو المضمون؟ لحسن الحظ رصدت بعض المواقع هذه المشكلة وقدّمت الحلّ الأنسب لا سيّما للشركات. دَك وَك هي واحدة من مقدّمة الحلول التي قامت بفضل فريق عملها المحترف بالتوصّل إلى ابتكار”تكنولوجيا ترجمة المواقع وتوطينها” التي تهدف إلى القضاء على حواجز اللغة عبر فتح أسواق جديدة لجميع عملائها. وما سهّل ذلك هي منصة إدارة المحتوى التي تبسّط عملية الترجمة فتسمح لك أن تقوم بإدارة وتعديل ونشر المحتوى المترجَم بفعالية وكفاءة.

تقدّم لك دَك وَك مزيجاً من الترجمة الآلية والترجمة الإنسانية، تاركة لك حرية أن تقرّر أي نوع ترجمة يتطلّبه نصّك أو موقعك، علماً أنه مهما كان قرارك، ثقتك بلا شكّ في مكانها.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>